Posted by: doctoraydy2008 | مارس 20, 2008

القطار و أول و آخر 5 مساطر علي يدي ….!!!!!


للأسف منذ صغري ومناعتي الشخصية ضعيفة جدا .. وجبة الطعام التي أتناولها غير جيدة .. أهلي معذبون في عيشتي .. أعشق الشيكولاته و البونبون .. وأكره جميع أنواع الأطعمة .. ولهذا السبب لم أترك أي نوع من أنواع الحمي الا و أصبت بها .. الحصبة الألماني .. الحصبة بس.. الجديري .. حتي الحمي القرمزية أصبت بها .. و كنت في السنة الرابعة الابتدائية ..تقريبا في العاشرة من العمر ..

أخذت فترة الأجازة في البيت .. و عندما تماثلت للشفاء .. عدت للمدرسة .. بالاتفاق مع الناظرة و التي تعرف ظروفي الصحية جيدا .. ولأنها ايضا تعرف أنني من الشطار .. فقد وافقت علي أن اقضي عدة أيام .. و التي تمثل فترة النقاهة .. بالمدرسة لكن من منتصف اليوم .. عندما يكون الجو دافئا .. وتصاحبني طبعا أمي .. تجلس في مكتبها.. حتي تعود بي إذا تعبت ..

و في أول هذه الأيام .. كانت أول حصة في فترة الظهيرة … هي حصة الدين .. وكان قد تنبه علي الأطفال حفظ جزء معين .. طبعا لم أكن أعلم بهذا التنبيه .. و في بداية الحصة سألت المدرسة .. من لم يقم بالحفظ .. و بمنتهي الأمانة رفعت يدي .. مع اللذين رفعوا ايديهم .. تخيلت أنها ستسألني لماذا .. و هي المفروض أنها تعرف بمرضي و تعرف بأنني لم أقصر في الواجب أبدا .. إلا أنه كما يبدوا أنها في حالة العقاب .. لا تعي شيئا و لا تتذكر ..

ومرت علي كل من قال أنا .. !! …افتح يدك و هات ياضرب بالمسطرة , لاأدري كم مرة.,؟؟ …ولكن كل ما أدريه كم الرعب الذي أحسست به.. حتي جاءت إلي .. حاولت أن أفهمها أنني مريضة .. و أنني كنت غائبة .. أبدا .. و الذي أعتقده أو أتذكره أنها فهمت ..إنما أصرت علي العقاب و لكن ضربتني نصف العدد فقط .. ومازلت حتي هذه اللحظة أتصور ما أحسست به من مرارة .. مرارة الظلم .. وحرقة الألم .. فقد كانت يداي مازالت محمرة وبها تقشير للجلد من تأثير الحمي .. وكانت حساسة جدا لأي تلامس أو إحتكاك فما بالك بالضرب بحرف المسطرة القاسي …

بكيت يومها كما لم أبكي أبدا.. من الألم و من قمة الإهانة التي شعرت بها .. وربما ايضا من الضعف و الوهن الذي مازلت أشعر به .. طبعا تمت الشكوي للناظرة .. وحاولت المدرسة بعد ذلك التلطف إلي و إعادة المعاملة لسابقها لكن هيهات .. كان بداخلي تجاهها شعورا سلبيا عميقا .. وتعلمت من هذه الواقعة أن لا اسمح لأحد كائنا من كان أن يقترب من كرامتي أو يمسني بسوء .. و تعلمت أن أوقف كل إنسان عند حده لا يتجاوزه أبدا .. لكن ظل الإحساس بالظلم ..له طعم آخر …!!..

إنعكس هذا علي استيعابي للغة العربية .. فقد كانت هي مدرسة.. اللغة العربية و الدين .. ومع حبي الشديد للغة و القراءة و المطالعة و الكتابة .. حتي أنني في العام الذي يليه فزت بالجائزة الثانية لمجلة الأطفال ” ميكي ” وكانت المسابقة هي ( أكتب خمسة صفحات عن نفسك ) .. لا أدري و لا أتذكر ماذا كتبت لكن فزت بالقطار ذو العربات الخمس و القاطرة و الخط الحديدي و الذي كان هو الجائزة .. الا انني كنت أذاكر اللغة العريبة .. كمذاكرة بالعافية .. وظلت معي عادة الكتابة و القراءة العربية ..سماعي ..كما كان يقول لي استاذي الفاضل في الثانوي و الذي سياتي الحديث عنه بعد ..وكنت أحصل علي صفر أو واحد في إمتحان النحو .. زرعت في كره داخلي بدون أن أشعر ..

أما القطار الذي فزت به وكنت سعيدة به كل السعادة .. فقد أهدته أمي لأحد الأقارب في عيد ميلاده الأول .. بعد هذه الفترة بسنة أو إثنين وكان كالجديد .. وبالرغم أنني أحافظ علي ألعابي و تظل معي كالجديدة إلا أنه في أيام قد أتي عليه .. و جعله محطما مهشما .. و عندما رأيته بكيت و أحسست بالظلم للمرة الثانية .. لكن كان هذه المرة من أعز الحبايب .. !!!!!!!!!! … فقد أعطته شيئا عزيزا علي لقيمته المعنوية ..بدون موافقتي .. و كان لا يدرك حتي كيف يحافظ عليه …مرة أخري .. الإحساس بالظلم له طعم آخر …!!.. عندما ذكرتها فيما بعد بهذه الواقعة ..طبعا طيبت خاطري لكن لم تستطيع محو الحزن بداخلي …!!


Responses

  1. عارفه ابشع من كده ايه بتحسب انك وحيدة في ظل تواجد الالالف من البشر حواليكي بتحسي انك عايزة تردي نفس الالم لكن فجاة تشعري بضعفك او قيلة حيلتك هو ده اللي حصل معايا وخاصة مع صحابي اللي في العمل كنت بسوي كل شئ يحتاجوه لاني كنت مدير شركة اسمها توب لاين في قسم معين وكنت بعمل ليهم كل شئ وفجاة لما حسوا اني بدات اشد في الشغل واهتم بالعمل اكثر بداوا يتلفوا حولي لكي اترك العمل وبالفعل تركته لكن من اجل الذهاب لعمل اخر افضل واناس اخرون افضل رغم انه لم احدث معهم شئ لكن النفوس الضعيفة فعلت بهمل كل ذلك ولكنني لم اسكت للاسف فلقد جعلتهم يتركون العمل جميعا من الشركة وكانوا 3 اشخاص بطريقتي وبتقربي من صاحب الشركة
    ******************
    كتابتك للحوار تشدني كثيرا واتشوق لقراءة كلامك الجميل الغير ممثل بكلمات تزوقية او تعبيرية انما دائما اري فيها البنت المصرية الجميلة

  2. والله ياأخي الفاضل أنت بتفتح نفسي للكتابة فعلا..الله يبارك فيك..وهناك دعاء جميل عندما تخل علي أناس تحس بعدم الراحة تجاههم..تقول ( اللهم إنا نجعلك في نحورهم و عوز بك من شرورهم ) ..وكما قلت الاستعانة بالله وحده وما تملك من قدرات بعد ذلك..أهلا بك ..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: