Posted by: doctoraydy2008 | مارس 24, 2008

من الآخر …..!!!!هي الخيبة معدية …..؟؟؟؟


لو ألخص المرحلة الابتدائية .. ألاقي إن معظم الأشياء المفيدة اللي مازلت أمارسها حتي الآن .. إ تعلمتها فيها ..

إ تعلمت شغل الكا نافاه في صورة كلب صغيرة مازلت أحتفظ بها حتي الآن ..

إ زاي أغرس نبتة و أراعيها و مازلت أحب الزراعة و أرعي نباتاتي بنفسي .. و منذ عدة أشهر أوكلت مهمة رعاية حديقتي الي جنايني .. كانت النتيجة أنه تسبب في موت العديد من النباتات …( أزمة ضمير.. و ده أصبح شيئ عادي الآن ) .. تعلمت كيف أمسك بالمقص و الإبرة و الفتله و أصنع بعض الغرز القليلة و التي نمت في فيما بعد هذه الهواية أمي و علمتني الكثير في هذا المجال .. و صنعت بنفسي الكثير و الكثير فيما بعد ..

تعلمت الرسم بالرصاص الملون و الألوان المائية و الجوا ش في السنة النهائية ( السادسة ) .. وما زالت لدي هواية الرسم في بعض الأوقات بكل أنواعه و بكل مواده ..

تعلمنا في حصص التدبير المنزلي كيف نغسل شراباتنا و المناديل الصغيرة و فائدة الماء الدا فيئ لنظافة الغسيل .. شاركت في القسم الرياضي المخصوص و في الكثير من مساهماته علي مستوي المنطقة التي نعيش فيها ..

عشقت الجغرافيا رسم الخرائط و تلوينها من حبي لمدرسة المواد الاجتماعية ( الجغرافيا – التاريخ – التربية الوطنية ) .. علمتنا أيضا كيف نجري العمليات الحسابية البسيطة و المتوسطة بشكل عقلي و بدون كتابة بالقلم .. لم نكن في ايامنا قد سمعنا عن المليون و الترليون و الأسماء الرهيبة اللي ب نسمعها الأيام دي كان كبيرنا كام مية و بالكتير ألف ..

وزرعت فينا حب القراءة و قراءة الجرائد و تلخيص الأخبار و عمل البحوث البسيطة و التعليق عليها .. و عمل المدونات الصغيرة و التي كانت تربط بشريط ملون يعلق علي لوحة من الفلين وأضيف غليها في كل يوم خواطري الصغيرة .. طبعا لست و حدي إنما الكثيرين كانوا يدونون هم الآخرين في مدوناتهم .. وهي متاحة للجميع لقراءتها و التعليق عليها .. سواء شفويا أو تحريرا في حصة مخصصة لذلك..

..تعلمت كيف أكوي مناديلي و كيف من الأساس أمسك بالمكواه ..

وعندما جاءت السنة السادسة .. تقلص ت معظم الأنشطة للتفرغ في الأنشطة فقط التي تساعد في المذاكرة لشهادة القبول بالمرحلة الإعدادية .. فتم توجيه التلخيص و التعليق و الرسم الجغرافي و التاريخي و خلافة إلي ما يفيد في مذاكرة المنهج المحدد.. و الحمد لله فقد اجتزت هذ المرحلة بمعاونة مدرساتي و أمي و بدون دروس خصوصية و لم تكن هذه العبارة معروفة في ذلك الوقت .. و عندما سمعناها فيما بعد في المرحلة التالية .. كان من يتلقي هذه الدروس هم الطالبات و الطلبة الضعفاء ( الخايبين ) .. وكانت تعطي في السر لأن من نعلم أنها تأخذ دروسا .. ( في المرحلة الاعدادية كنا فتيات فقط ) .. نتجنبها تماما و لا تصبح من ضمن الأصدقاء .. خوفا من أن نصبح مثلها .. علي رأي أحد المدرسات .. الخيبة بتعدي .. ودي حقيقة فعلا .. ونري دائما كيفية تأثير الأصدقاء علي بعضهم .. نهاية المرحلة حصلت علي مجموع 85% وده كان يعتبر عالي جدا و من المتفوقين و الذي أدي لأن أدخل المدرسة الاعدادية النموذجية و في فصل المتفوقات ….. مرحلة كان فيها الثراء كله .. التأثير كله .. رحم الله من توفي من مدرساتنا و لها الصحة من بقيت …


Responses

  1. لم أفكر في هذا الموضوع من قبل .. ولكن كلامك إنطبق عليا في الكثير أيضا .. كثيرا جدا تعلمته في تلك المرحلة من حياتي .. ومازلت أعمله حتى الأن .. إلا قليلا !! 🙂 .. ربما لإننا وقتها كان كل شيء جديد بالنسبة لنا .. وعقليتنا متفتحة دائما للتعلم !!


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: