Posted by: doctoraydy2008 | أبريل 7, 2008

المحطات…


في يوم تقدير المتفوقات

كل مرحلة من مراحل الحياة..تمثل محطة كبيرة ..مابين القيام من المحطة السابقة و الوصول إلي المحطة التالية..أحداث و أحداث..و الحياة الشخصية لا تنفصل عن الحياة العامة ..مجموع حياة الأشخاص الشخصية ..تصنع الحياة العامة بالاضافة إلي النظام العام ..

السابقة مجرد جملة بين قوسين ..لكن كم هو صعب جدا ومرهق للغاية أن أمد يدي إلي صندوق الذكريات ..المغلق علي مافيه منذ أعوام بعيدة…منذ زمن يعتبر نسبيا طويل. أزيل ما عليه من أتربة العمر..وأفتحه وأستخرج مافيه ..بخاصة أن العديد من هذه الذكريات و الأحداث ربما قد توارت هنا أو هناك في خلفيات أو زوايا الذاكرة..المتعبة و المكتظة بالمهم و غير المهم..

وعندما أبدأ في سرد حدث معين أو قصة معينة يصيبني القلق ..إلي جانب أنني ربما لا أستطيع التوقف ..ولا أستطيع أن أوجل جزءا منها لحلقة قادمة ..هذا من ناحية..الناحية الأخري أنني لا أكتب مسودات إنما مجرد نقاط أتذكرها و أضعها في قصاصة صغيرة لحين ميسرة..و الجلوس إلي التدوين..

أنتهي من هذه الجلسة بعد إحتساء قدح أو فنجان من القهوة ..أو إثنين..مرهقة الذهن تماما..أجدني في حاجة بعدها إلي الراحة ..وربما الخروج إلي الهواء الطلق..إن وجد..!!..أستجمع بعدها شتات أفكاري….وبخاصة أنني بعد أن أسرد واقعة معينة أبدأ في تفسير أسبابها ..ولماذا حدثت بهذا الشكل ..وآثارها علي الماضي و الحاضر..كل هذا لم أكن قد فكرت فيه من قبل ..لأن كل الوقائع تتوالي و تصطف بجانب بعضها .. في وقتها ..دون أن أقف عند أحداها ..وأتفكر لماذا حدث هذاوما تأثيره ..وكيف أفدت منه..وهل أصابني ضرر..

لاأدعي أبدا أنني كنت دائما علي حق..أو كان كل من حولي دائما علي حق أو باطل سيان..لكنني و الحمد لله دائما و بشكل تلقائي ..ربما يكون هذا من مفردات أو مكونات الشخصية..تتحول معي الهزائم إلي إنتصارات..أو تجارب أو دروس ..اتعلم منها بحيث لا تكون هناك خسائر بالمعني المتعارف عليه ..ولو حتي هناك خسائر ..ماحدش بيتعلم ببلاش..والأزمة اللي ماتقتلش بتقوي..هكذا تعلمنا..

لم أكن وحدي أبدا ..إنما كانت دائما أسرتي خلفي و في المقدمة أمي ..التي ناضلت وهي ربة المنزل..نضالا شرسا ..من أجل أن تزرعني في الأرض ..شجرة قوية الجذور..عالية القامة..لها ظل يمتد ..و يظل من حولها..وكم كان يسعدها كل مرة يتم تكريمي أو تقديري..كانت تقول أن جهدها لم يذهب هباء ..رحم الله.أمي ….


Responses

  1. ياااااااااااا يا دكتوره المدونه دى بالذات قصرت فيه اوى اوى

    رحم الله والدتك اللهم امين

  2. اشكرك و أسالك الدعاء لها و لنا جميعا ..ولا تتصوري كم أثر في رحيلها و هو قريب.. بالرغم من أنها كانت لا تقوي علي شيئ إنما بعدها أحسست كأنني قد كسرت و لا أستطيع الوقوف..لولا رحمة الله و مساندة الأصدقاء و الأهل المخلصين

  3. ياخذني الرحيل دائما الي مدونتك ويجعلني اطير بين صفحات الاوراق فياخذني هنا وهناك ومن نبرة صوتك احسست بحزن فظيع يخرج من روحك الطيبة ويتلالا في صفحات مدونتك شئ غريب نعم شئ غريب ولكن تطفلي جعلني ابحث عن جميع ما دونتي لامك لاري فيكي نبرات الحزن ليس من اجل الفرح او معرفة شئ انما من حزن المرء ما نعرفه علي حقيقتة ومن صدي صوته الجميل الباكي يجعلنا كم هو طيبا صادقا مع نفسه
    ورغم كل ذلك يشدني قلمي الي العجز عن الرد عليكي ويقف منكسرا يطيح هنا وهنا ولا يعرف ماذا يردد او يقول انما اسمع منه كلمات غريبة ليس لها معني ربما احدثك بها يوما اخر

  4. هناك مقولة : إذا رأيت رجلا أو إنسانا يضحك..فاسأله عما يشقيه..
    فعلا لقد لمست الحزن بداخلي ..لكن و بحمد الله لا أجعله يتمكن مني ..وبيننا صراع دائم..أتحداه و يتحداني..لكن حتي الآن تغلبت عليه في معظم الجولات..ذلك فضل من الله..
    منور المدونة دائما….


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: