Posted by: doctoraydy2008 | أبريل 7, 2008

..قصر السلطانة….وأحلي الأيام..


     إزدحمت المرحلة الثانوية بمشاعر فياضة ..و تسارع معها النمو العقلي و الجسماني لنا جميعا..إنتقلت للمدرسة الثانوية وأيضا كانت قصرا من القصورالجميلة..كانت قصرا للسلطان ملك..تقع علي ربوة صغيرة ليست عالية..ويفصلها عن مسجد السلطان حسين زوجها شارع..أي أنه يقع في مقابلة القصر..وكلاهما من طراز معماري جميل..

    أنا لا أفهم جيدا في الطرز المعمارية لكنه ينم عن ذوق جميل وفخامة ..وكما يقولون يسر الناظرين..وكان كلاهما يطل علي قصر البارون إمبان .. البلجيكي الأصل والذي قيل أنه بني علي رولمان بلي …بحيث يتحرك القصر كله مع دوران الشمس ..كما أنه بني علي طراز هندي..عليه أفعي الكوبرا..لكننا لم نراه يلف أو يدور أبدا..

ظلت يد الإهمال تفعل فيه الأعاجيب.. إلي أن سكنه عبدة الشيطان منذ عدة سنوات ..و كانت قضية نشرت في الصحف..هنا إمتدت له يد الرعاية في السنوات الأخيرة و أضفت عليه جمالا و إضاءة رائعين ..ربنا يديمها عليه..

إلا أن قصر السلطانة هو الذي تم تدميره وبعنف شديد ..كان يحيط بحديقة القصر الكبير جدا سور من الحديد المشغول الجميل..تم بحمد الله إقتلاعه من جذوره ..وزرع بدل منه ..بناء طوبي سخيف..لا يتناسب لا مع شكل القصر و لامع المنطقة ككل ..و الله لو أحد يملكني من فريق القبح العشوائي هذا ..الذين يفعلون ما يفعلون بالأبنية و التاريخ ..لأمرت ليس بشنقهم فالشنق يريحهم..لكن بتعليقهم في ميدان عام يكونون فيه محط سخرية و استهزاء الجميع الفاهم و الغير فاهم..

أما بداخل القصر ..فالمصيبة أعظم ..فقد كان في البهو الرئيسي ..مرآة من الأرض إلي السقف..طبيرة جدا و طبعا حدث كما تشاء عن نوعية الزجاج إلي آخره..وحولها النقوش البارزة الذهبية ( الأويمة )..

منذ عدة سنوات كنت في زيارة للمدرسة في شأن عام..فوجئت باختفاء المرآة..وطبعا أكيد او بحثنا في أرجاء القصر لإكتشفنا إختفاء الكثير.. لكن هذه كانت بارزة و لها منظر مميز..

بالمناسبة في ذلك اليوم كنت بصحبة مجموعة من زملاء وزميلات العمل..لكنني لا أتذكر السبب.أستقبلنا استقبالا جميلا جدا..كما الأبطال الفاتحين ..و بخاصة أن هناك موعد سابق و يعرفون أنني من بنات المدرسة ..ووجدت فرقتين علي الصفين ..فرقة من كشافة المدرسة بزيهم الأزرق ..وفرقة تمثل طالبات المدرسة بزي المدرسة الذي كنا نرتديه ..وهو التايير الكحلي و القميص الأبيض و الكرافته الكحلي و التي عليها شارة المدرسة ( كنا ونحن في المدرسة الإعدادي نحلم ليل نهار بهذا الزي الذييدل علي أننا قد كبرنا و نخلع التايير الرمادي و الكرافته الزرقاء الفاتحة ..التي تشعرنا بأننا أطفال …مش عارفة فين الطفولة في الموضوع لكن هو ده اللي حصل ) ..المهمفوجئنا عند دخولنا بالهتاف و التصفيق الحاد ..حقيقي فرحت جدا و قمت بالتصفيق لهم و معهم ..فكروني بأحلي أيام..لكن هل الزمان بيرجع ..أبدا.كل ما يبقي هو الذكريات ..


Responses

  1. عدم الاهتمام بالآثار و المباني القديمة ، ليست عادة عندكم فقط … بل هي منتشرة -و لله الحمد- في غالب البلدان العربية و الإسلامية..

    أو يا ريت الأمر ينتهي هنا ،في بعض الأحيان -للأسف- (هذا إن لم يكن دائما) يكون التخريب و النهب متعمد ..

    الله يهدينا..

  2. أنا تحدثت في التدوينة عن قصر البارون إمبان..الموجودة صورته بالأمس كنت عائده ليلا من أمامة..ويافرحة ماتمت..معظم أضوائة منطفئة…وسيعود إليه بهذه الطريقة الخراب مرة أخري مع أن شكله و هو مضيئ كان أكثر من رائع
    اشكرك لزيارتي

  3. على فكره انا من عشاق الاثار بجد لكن بالطريقه دى لا هيكون فى عشاق للاثار ولا اثار اصلا

    يارب يبقى لها حل

  4. إحنا أصلنا في البلد دي مش بيعيش لنا عمل طيب..نبتدي بحماس و بعدين نهد كل اللي بنيناه..شفانا الله مما نحن فيه


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: