Posted by: doctoraydy2008 | أبريل 20, 2008

الدين لله و الوطن للجميع..الاختيار بين البدائل..لكم دينكم ولي ديني..


أحضرت لي مدرستي كتاب سميك جدا أوراقة رقيقة شبه شفافة ..يحوي بين دفتيه كلا من العهدين القديم و الجديد..بمعني الإنجيل و التوراة..ومزامير داوود و رسائل الرسل الي البلاد المختلفة ..تدعوهم للهداية ..والإنجيل في حد ذاته مجموعة أناجيل كتبها تلاميذ المسيح عليه السلام ..ومعني الإنجيل البشارة ..وطبعا التوراة هو ما أنزل علي موسي عليه السلام..هذا باختصار شديد …

وعدتني وعدا كبيرا بأنها تتعهد أنها ستقف بجانبي في إي إختيار أختاره عن فهم و إقتناع..و أنها ستقوم بنفسها في مساعدتي في إجراءات التغيير ..إذا كان هناك تغيير ..طبعا أنا في ذلك الوقت لم أكن أعرف ما أعرفه الآن من هذه الاجراءات ..ولا أبعادها ..

الحقيقة الحجم كبير..والامتحانات قد إقتربت ..لكن أنا وعدت ..علي الأقل أحيط بالموضوعات علما …و نقف عند نقطة مبدئية ثم نكمل بعد ذلك ..لأنني تيقنت أن الموضوع مش سهل أو علي الأصح ..فقد أيقظتني مدرستي علي حقيقة أنه لابد من تحديد موقف…

قسمت الكتاب إلي أقسام أقرؤها بشكل يومي..طبعا كانت هناك نقاط عديدة تستحق الشرح..وأنا هنا لست بصدد مهاجمة أحد أو نقد أحد فليس هذا مجالي ولا إتجاهي..و لم أكن كذلك في يوم من الأيام… برغم ما تعرضت له عدة مرات من التفرقة و التحيز ..لكن مع هذا أنا كنت قد آمنت بسماحة الإسلام و تسامحه ..و أعتقد إعتقادا جازما بحرية كل إنسان فيما يختار و يعتنق..

لن أدعي أنني قد إنتهيت من الكتاب في الفترة المحددة ..إنما قرأت البدايات فقط ..وبدأت أعقد بعض المقارنات وهذا هو أسلوبي دائما لأصل للحقيقة أو لقرار ..و التي يسمونها الآن الإختيار بين البدائل..فلابد لتختار بين البدائل أن تقارن من عدة أوجه…

هناك كثير من الشبه من حيث القيم و مباديئ الأخلاق..بين الأديان كلها..وذلك يعطي إيمانا عميقا بوحدانية الله ..مهما إختلف الرسل واختلفت طرقهم ووسائلهم في الدعوة….

كنت أسير و أجلس و ألعب و أذاكر و أمارس كل أنشطتي ..لكن ذهني يعمل في إتجاه بعيد ..كمن يمشي علي غير هدي و يرغب في أن يجد نهاية الطريق..وجدت أن كل ألاديان تحض علي الصلاة..وجدتي علمتني الصلاة ..وأنا أحب جدتي ..إذن ..وكان قرار عاطفيا في المقام الأول إلي جانب ثقتي الشديدة في أن جدتي لا تريد لي إلا الخير ..سأعود للصلاة كما علمتني..سأصلي لله الواحد ..وهذا هو المنطق..لكن هذه ليست النهاية..وبدأت العودة للصلاة فوراحتي لا أرتكب معصية في حق الله ثم حق نفسي ..

الآن سأغلق كل شيئ إلي حين الانتهاء من الامتحانات ثم سأعود ..ولكن للدراسة المتأنية..سأقرأ من هنا و هناك..سأزور هنا و هناك..و سأسأل كل من ليس لديه مانع في إجابتي..وبأدت منذ ذلك التاريخ دراسة شبه متعمقة في المقارنة بين الأديان..استغرقت حوالي سبع أو ثماني سنوات…

إنتهت إلي أنه لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملم و له الحمد يحي و يميت وإليه يرجع الأمر كله ..وأن الصلاة صلة به..فكيف يدعونا إليه ولا نجيب..نحن إذا دعانا مدير أو رئيس يرقص قلبنا فرحا و طربا لرضاه و خوفا و هلعا من غضبه … فكيف بالله الخالق الرحمن الرحيم …وأخترت الاسلام عن قناعة وليس لأنني ورثته من أهلي و كتب بجوار إسمي في شهادة الميلاد ….


Responses

  1. ما فعلتيه هو بالضبط ما علي الجميع أن يفعله
    المشكلة الحقيقية ليس فقط في علاقتنا بالدين
    لكن علاقتنا بالوجود كله
    ثقافتنا
    عاداتنا
    قناعاتنا
    طريقة ممارستنا للحياة
    نحن نستسلم استسلام تام للتلقين الذي تلقنه لنا مؤسسات بعينها
    تبدأ من الاسرة
    ولا تنتهي عند مؤسسات الحكم
    أحييك ِ علي الطرح

  2. أشكرك علي الزيارة…واعتقد إن كل واحد فينا بتمر عليه الفترة دي بس كل واحد وحظة هل بيجد من يأخذ بيده أم لا ..الحمد لله ..باعتقد إني دايما محظزظة

  3. طبعا الاقتناع شىء مهم جدا والحمدلله على نعمه الاسلام وكفى بها نعمة

  4. بمناسبة النعمة كنت قد سمعت فكرة جميلة جدا – أن يفرغ الانسان نفسة عشرة دقائق آخر كل يوم و يحضر ملف النعمة و سكتي التاريخ – ويبدأ في تدوين نعم الله عليه من أول اليوم – مثلا 1- نعمة الاستيقاظ – نعمة الوضوء و النظتفة – نعمة القدرة علي الصلاة- نغمة الافطار و هكذا- سيري كم أنعم الله عليه في هذا ليوم ثم في الأيام التالية ثم آحر العام – ولا ينسي أن يشكره علي كل نعمة…ولإن شكرتم لأزيدنكم..صدق الله العظيم..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: