Posted by: doctoraydy2008 | يوليو 5, 2008

وتخرجنا من الكلية و أصبحنا أطباء ..


سنوات كلية الطب سرقت من عمري ستة سنوات ..لم تكن صعبة .. ولم تكن سهلة ..و لم تكن بين هذا و ذاك..انا لست قادرة علي تحديدها..ولو أنها هي التي إنتهت بي إلي المستقبل الموعود إلا أنها إلي حد ما باهتة..لماذا ..لا أدرؤي و الله..ربما لأنني غرقت فيهم..فلم أحط بكل التفاصيل حولي ..حجم المذاكرة كان كبيرا..ولو أني كما يقولون كنت مدلعة نفسي ..يعني و اخداها علي مهلي ( بهدوء ) ( ومع هذا لم أعد ولا سنة..دخلت الكلية مابين حربين ..في آخر السنة الإعدادية كانت حرب 1967 .. وبعد التخرج بعام كانت حرب 1973..كما لو كان قدرنا أن نؤرخ حياتنا بحدوث الحروب..

أنا ولا فخر مولودة بعد حرب فلسطين ..و تخرجت مع حرب العبور و عاصرت كل حروب الأمة العربية..أي عمر هذا ..تخلله حرب اليمن ..و حروب الاستنزاف..

لم أكن من اللذين ينكبون علي المذاكرة فقط..كنت أشارك في الرحلات..وأذهب إلي السينما ..و أتابع التلفزيون ..الذي بدأ يتطور قليلا ..ولو أن الملون كان لم يدخل إلينا بعد..أصدرت مجلة حائط مع زميل لي أسميناها الأصدقاء ..تحدثنا فيها عما بدأ يظهر علي سطح المجتمع من غياب للإخلاص بين الأصدقاء ..و الاتجاه للمصلحة الشخصية و التضحية بالصديق في سبيل المآرب..الحقيقة لست أتذكر الحادثة الحقيقية التي أدت إلي ظهور هذه المجلة التي لم تتعد العام و كننا نتيح الفرصة لكل الزملاء للمشاركة في كل أعدادها بمنتهي الديموقراطية..لأنه كانت لنا رسالة .. هي إعادة العلاقات اليبة بين الزملاء والأصدقاء ..

كتبت أيامها مجموعة من الأشعار ..في رايي الآن أنها غير موزونة علي الإطلاق ..فهي ليست شعرا منثورا و لا نثرا مشعورا..بين ذلك و ذاك..المهم أنها كانت تتحدث عن أتوبيس تم استحداثة علي خط طويل من أول الضاحية التي أقطن بها إلي منتصف العاصمة بأهم ميادينها..كان في أيامها تذكرة الأتوبيس من بيتي إلي الكلية سعرها قرشان..أما هذا الأتوبيس المستحدث ..فقد كانت أجرته موحدة ..خمسة قروش..و كان ذلك مبلغا كبيرا في ذلك الوقت..و قد كانت هذه التكلفة الكبيرة من أن أجل أن يكون أوتوبيسا فارغا نتنفس فيه و يأتي في الموعد ..بدلا من علب السردين التي كنا نستقلها..و التي أحيانا كنا نركب 6-7 محطات علي السلم..

لكن يافرحة ما تمت..بعد مدة وجيزة أصبح كسابقيه..مزدحم و متأخر ..

المهم أننا تخرجنا بالسلامة .. و بتقدير معقول..وبدأت لأول مرة منذ دخلت الكلية ..أستمتع بجزء من أجازة الصيف..حيث بعد الأجازة مباشرة سنبدأ فترة الإمتياز وهي التدريب في مستشفيات الجامعة و مستشفيات وزارة الصحة و هذه مرحلة أخري..هامة …


Responses

  1. جميل ان يكلل الجهد بالنجاح

    الواحد يحس انه كل التعب راح

    جعلك الله من الفائزين في الدنيا و الآخرة

  2. فعلا النجاح جميل ..جعلنا الله وإياكم من الناجحين دائما

  3. ستة سنوات أطن انها مرت سريعة..
    جميل.. مجلة.. لا اعرف هل كان الأمر في ذلك الوقت سهلا، أم أنكم كنت تتحدون الصعاب؟

  4. فعلا يا أخ أسامة لقد مرت سريعة ..ولم اشعر بعمري الذي مر معها..دخلتها وعمري 17 سنة وأتممت الرابعة و العشرين عند التخرج و لم أشعر بما بينهما..لا لم تكن أي صعوبات و لا تحدي..عند إصدار المجلات و كان هناك العديد من المجلات موضوعة علي الحائط تتحدث في كل شيئ..و كانت هناك إدارة تسمي رعاية الشباب ..كانت في خدماتنا لو إحتجنا لشيئ مثل الأدوات أو خلافة و غالبا ما كنا نحتاج ..كنا نصدرها بتمويل ذاتي من مصروفنا حتي لا يتحكم فينا أحد ( تحسبا )..نورت المدونة..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: