Posted by: doctoraydy2008 | فبراير 19, 2009

يرضيك ياعمدة…لا..لا..لأ…و المظاهرات الشعبية..


علمت فيما من اولي الأمر في هذه الأماكن أيضا من المعارف..أنني ارتكبت أكبر غلطة في حياتي..أنني لم أضع العمدة و شيخ البلد و العضو السياسي الموجود..في جيبي..أو علي حد قولهم تحت باطي..وهذا لا يتأتي إلا بطريقة واحدة لا ثاني لها..فرضاهم معروف هو توفير الدواء و بخاصة نوع معين يرفع من امزجتهم في أي وقت و أي مكان يكونون فيه.. إلي جانب توفيرالدواء الفوري لمعارفهم سواء يحتاجونه او لا بصرف النظر عن رأيي..علي فرض أن الوحدة الصحية هي بيتهم ومملكتهم ..هكذا تعودوا..إلي جانب ضرورة إرضاء مدير الادارة الموجود بالمركز حسب نوع رضاه السامي…هكذا عرغت أنني قد أخطأت خطأ فادحا حين خسرت هؤلاء الكبار الصغار…وعلي نفسها جنت براقش..لكنني أصررت علي تحمل تبعات ما يعتقدون أنه خطأ حتي النهاية..

وبدأت سلسة المشاكل..مناورات العمدة مع مدير الادارة الظريف ( فقد كان شخصية كاريكاتورية شكلا وموضوعا)وقد تناهي إلي سمعي أنه قد قضي بعض الوقت في مستشفي الأمراض العقلية لا أدري مديرا أم مريضا…!!!!!..كانوا يبعثون إلي بأناس يدعون المرض و إذا لم ألبي رغباتهم يفتعلون الشجار و بالطبع يعاونهم التومرجي الموتور سابقا..و ممرضة بالوحدة تعاونه..و تنتهي بشكاوي تصب عند مدير الادارة الذي يرسل إلي للتحقيق و هذكا مدة ثلاثة أشهر متواصلة…وصلت في نهايتها لعدم الاحتمال..

كان التومرجي اللعين يقوم بأفعال غير لائقة في سكن التمريض..كشفتها و أنذرته أكثر من مرة إلي أن طفح الكيل..فأؤسلت لمدير الادارة إشارة بالحضور..طبعا لم أكن أدري بكل المؤامرات التي تحاك ضدي..تفجر الموقف بعنف..ووجدت هذا التومرجي يقسم بأنه سينقلني من الوحدة ..وباع ماوراءه و ما خلفة وقام بالمطلوب وصدر فعلا قرارا بنقلي..لكنني فوجئت بمظاهرات شعبية من البلاد المجاورة لم أكن أتوقعها ابدا..تسير إلي المحافظة لمقابلة مدير الصحة بالمحافظة و تطالب بالغاء هذا النقل و أن أذهب إليهم في بلادهم هم..وترك هذه البلدة….

بالفعل ألغي النقل و تعلمت درسا كبيرا..أن الخير لايموت أبدا ..وأن الانسان الطيب موجود حتي لو كان مغلق الفم لبعض الوقت…

لكنني و بعد أن توجهت لزيارة هؤلاء الناس الطيبين في بلداتهم استسمحتهم أن أطلب نقلي لبلدة أخري بعيدا عن هذا المكان لعدم إحساسي بالأمان مطلقا..ونزلوا علي رغبتي حرصا علي مشكورين ..لكنني لن أنسي أبد من وقفوا بجانبي في هذه التجربة ..اناس لم اعرفهم من قبل منهم البسطاء ومنهم علي سبيل المثال مديري بنوك التسليف في أجا و ميت غمر ورؤساء مجالس مدن أجا وميت غمر ومكدير بنك تسليف المنصورة عاصمة المحافظة ..إلي جانب عمد ورجال و بسطاء القري المجاورة أذكر منها قرية كفر النعمان و الكرامة وأخري صغيرة قضي الزمن علي اسمها في ذاكرتي لكنني لم أنسي أهليها أبدا ( هي القري التي تجاور ميت اشنا وما حولها )..

الشرأبدا لا يقف علي قدميه إلا فترة وجيزة….ينتصر بعدها الحق و الخير نصرا مبينا…هكذا دائما..لمن يصبر و يحتسب…


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: