Posted by: doctoraydy2008 | يونيو 4, 2009

سنة تانية تكليف…كيف أنني دائما لا أدري…


نعود بهذا العنوان لاستكمال ما كنت أرويه … لا أدعي لنفسي اختراعه..فهو مقتبس من عنوان رواية الكاتب مصطفي أمين ..سنة أولي سجن..ولاأدري لماذا اقتبست هذا العنوان..ربما لأنه ليس بالضروري أن يكون السجن خلف القضبان..يمكن أن يسجن الانسان حتي داخل جدران نفسة…

لكن الذي لاحظته في تلك الأيام أنني كنت دائما لا أدري في و قتها وربما أدري فيما بعد..!!!

ربما أيضا أن إنشغالي الدائم الذي كان ..بحالة السفر الدائمة..ثلاثة أيام بالقاهرة و أربعة بالقطاع الشمالي لمصر..ربما ..فإنها حالة عدم استقرار مستمرة..لكنني أعتقد الآن أنها حالة عدم استقرار نفسي داخلي ..وهي أغلب الظن..فالسفر و الترحال فيهما متعة وبخاصة أنها الرحيل دائما إلي مكان معلوم و العودة منه..إنما هو عدم الاستقرار لعدم حب المكان و عدم الراحة فيه..

مر علي سنتان وأنا أتنقل من هنا لهناك..أجوب صعيد مصر و أريافها..وأريفتها..

نزلت إلي العيادة كالمعتاد..فالقصيدة هي هي و اللحن لم يتغير ودائما هو نشاز…قرب إنتهاء اليوم..جاء إلي كاتب الوحدة الطبية بالبريد اليومي لأقرأه و اوقع علي ما يستحق منه..

وجدت بالبريد خطاب خاص بي..لف الدنيا حتي عثر علي..فهو من مديرية الصحة بقنا في جنوب مصر إلي المديرية الجديدة في شمال مصر..ثم عبر البحار و الترع و الأنهار حتي وجدني في مقري الجديد..مصدره قسم التأديب ..ومحول للإدارة الجديدة لتاديبي لأنني تجرأت علي الحكومة و زبانيتها الأجلاء و مرضت..كيف أمرض و في أي شرع يحق لي هذا ؟؟؟؟؟ لابد أن أمرض و لا بد أن يقتنع أطباء القومسيون اللذين كانوا يختارون من أفشل الأطباء ..وهي القصة القديمة التي حكيتها من فترة ..وكان كل ذنبي أنني ليس معي واسطة ترضي بها الطبيبة المتعصبة التي ناظرت حالتي..؟؟قامت غير مشكورة بعدم حساب الأجازة التي قضيتها في مرضي ..وارسلت بهذا الخصوص إلي مديرية الصحة بقنا ..اللذين قاموا غير مشكورين أيضا بارسال هذا الخطاب محملا بجزاء عبارة عن لفت نظر و هو أول درجات الجزاء و خصم المدة من راتبي..

نظر الكاتب لي ..يتفحص وجهي و أنا أقرا الخطاب و كل علامات الغضب ترتسم عليه…وأتي بما في يده الأخري وكان يخبؤه خلف ظهره..وإذا به يحمل زجاجة مياه غازية باردة جدا يقدمها لي ويقول..روقي دمك يادكتورة والله ما حا يتخصم من مرتبك مليم…جازاه الله كل خير إن كان لا يزال علي قيد الحياه..

أخذ الخطاب من يدي ومزقه و أنا أصرخ..كيف ياأستاذ سعيد…أنت ستضار بهذه الفعلة..نفذ ماهو مطلوب منك..

كان قد انتهي من تمزيق الخطاب قطعا صغيرة طيرها في الهواء وقال إذا كان له أصل فليأتوا لي به و أنا أنفذه..

هذا الفعل ربما قد سرني في وقتها لكنني عرفت كيف تضيع حقوق الناس أحيانا..هو قد فعلها بحب لي..لكن من يدري كيف تحدث للآخرين

 


Responses

  1. تحياتى لك
    أنت طبيبة بدرجة صحفية ممتازة
    للامام دائما

  2. اشكرك جدا علي زيارتك
    وحضرتك اللي لماح جدا
    الحمد لله عندي هواية الصحاقة و كنت رئيس تحرير مجلة المدرسة المطبوعة وعضو لجنة الصحافة طوال سنوات الدراسة لكن يبدوا ـنني ضليت الطريق
    اتمني ان تشرفني دائما بالزيارة

  3. كلاكيت تانى مرة

    تحياتى و ادعوك لقراءه هذه التدوينة
    http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/06/blog-post_07.html

    لعلها تعجبك


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: