Posted by: doctoraydy2008 | يوليو 24, 2009

ذات يوم..


صحوت يوما ..وجدتني أتأمل الدنيا..

وجدت أن الربيع لم يتغيرمن سنين..مازالت هي الدنيا كماهي ..تعلو الشمس في السماء صباحا..و تغيب في المساء..يأتي فيها الشتاء بعد الخريف..وهكذا…نظام مرتب ..روتيني ربما..لكن لا أملك سوي أن أقول سبحان الله..

عام قارب علي الانتهاء..يسدل أستاره علي العرض الذي قدمه طوال 366 أو 365 يوما مضت..ويجر وراءه ىخر ساعاته..يفسح المكان و الزمان لعام آخر قادم ..في تلك الأيام قررت أن لا أتمني شيئا للعام الجديد بل سأجلس مكاني أتسلي بمشاهدته يمضي أمامي..يوما بعد يوم..لاأظن أنني قد أكلف نفسي مشقة القيام للسير مع ايامه في طريقها ..سأكتفي فقط بمراقبتها فقد تعبت من أمنيات معظمها لا تتحقق وتعبت من دنيا تعطيني ما لا أرضاه أحيانا في الوقت غير المناسب ..إذن لن أتمني ربما أرضي بما يأتي ..سأكون مثل الشحاذ الدبلوماسي ..الذي لا ينظر إلي ما تعطيه له في يده ..ولا يحسبه إلا بعد أن تعيه ظهرك..بدلا من أن ينظر فيه أمامك ويمطرك بوابل من الشتائم ويضعه في جيبه قانطا ..وسأحاول أن أتعلم أن أغمض عيني عن مالايعجبني من ايام تمر امامي ولا تروقني..

طبعا كانت هذه هي مشاعر تلك الأيام التي لم تدوم سوي فترة كتابتها فقط ..فأنا هو أنا ..ولا استطيع أن أغير شيئا من صفاتي التي عرفت فيما بعد عندما ظهرت الهندسة الوراثية أن كل صفاتنا محمولة علي الخريطة الجيني الخاصة بنا ..الحمد لله..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: